شارك هذا الموضوع

تربية الطفل: قلق الأطفال والميول العصبية

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): يا علي! حق الولد على والده، أن يحسن اسمه، وأدبه، ويضعه موضعاً صالحاً.


إن الطفل منذ بدء حياته يحتاج إلى أن يشعر أنه يعيش في محيط أمن واستقرار، وأنه موضع اهتمام من قبل أفراد العائلة، ويظهرون علاقتهم به، ولكن هذه الرغبات لا تتحقق دائماً، ففي بعض الأحيان يدفعون الطفل إلى الاعتقاد بأنه ضار، أو أنه زائد في حياة العائلة ولا يريده أحد، فلا يوجد طفل يقبل بهذا الوضع أو هذا الأسلوب من التعامل، دون إبداء رد فعل نفسي وسلوكي نحوه.


لذا فإن التربية الصحيحة هي إحدى الأركان المهمة لنجاح وسعادة الإنسان، طوال أيام حياته، والتربية الصحيحة تخلق من الشخص إنساناً معتدلاً يمكن معاشرته، تنظم غرائزه ورغباته، عائلياً واجتماعياً، وتجعلها منسجمة مع المجتمع، وتصون الشخصية من الإفراط في إرضاء ميوله النفسية، وفي المقابل فإن التربية غير الصحيحة، تبعث على الاختلاف وعدم الانسجام في العائلة والمجتمع.


قلق الأطفال: قال الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام): (إنما قلب الحدث كالأرض الخالية، ما ألقي فيها من شيء  قبلته).


 إن أول المربين للطفل في محيط العائلة هم الآباء والأمهات، فهما اللذان ينسجان أخلاقه وخصاله، ويركزان فيه أسس الفضيلة أو الرذيلة من خلال أقوالهم وأفعالهم، فينشأ الطفل وفق أساليبهم الصحيحة أو الخاطئة فالأطفال الذين يتربون عند أبوين جاهلين بأصول التربية الصحيحة ينشأون مضطربين يتملكهم الخوف والقلق والحرمان العاطفي، تقول د. كارل هوناري: (إن الطفل يشعر دائماً بالقلق والاضطراب نتيجة ضعفه الجسمي وعدم مقاومته للدفاع عن نفسه أمام عالم مملوء بالرعب)، وتضيف قائلة: (بالإضافة إلى هذا القلق واللاأمن الطبيعي، فإن من يحيطون بالطفل أيضاً يزرعون فيه الكثير من الخوف والاضطراب نتيجة أخلاقهم السيئة) .


فمن هذه السلوكيات السيئة إجحاف الوالدين وتسلطهم على الأولاد بحجة التربية والعطف، وهناك عوامل أخرى تؤدي إلى الخوف والتزلزل الروحي والاضطراب النفسي لدى الطفل ومنها: عدم الاهتمام بالطفل وبما يحتاجه وعدم الإرشاد الصحيح، والتفرقة بين الأطفال، والملامة الزائدة.


قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (إذا عاتبت الحدث، فاترك له موضعاً من ذنبه، لئلا يحمله الإحراج على المكابرة).


وأعمال أخرى مشابهة، فإن عدم الاعتناء بالطفل وتحقيره، أي إجحافه وعدم احترام شخصيته تولد لديه حالة من الغضب والاضطراب النفسي الدائم والعميق.
 
أهمية احترام الأطفال
إن احترام الطفل من وجهة النظر الدينية والعلمية، هو أحد القواعد الأساسية للتربية الصحيحة، فالطفل الذي تحظى شخصيته بالتكريم والاحترام من قبل الوالدين، ويشعر بالأمن وهدوء البال في محيط العائلة سوف ينال نمواً عقلياً وجسدياً وتكاملاً معنوياً، كما أنه يحصل بسهولة على الصفات الحسنة ويتخلق بالأخلاق الحميدة، ويطوي عهد الطفولة بتصرفات صحيحة وذكريات لطيفة.


وعندما يصل إلى مرحلة الشباب ويدخل إلى المجتمع فإنه ينسجم معه ويخالط الناس بيسر، لذا قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (خياركم أحسنكم أخلاقاً الذين يألفون ويؤلفون).


والأطفال بشرٌ صغار ولهم عواطف وأحاسيس إنسانية فيجب أن يكونوا موضع تكريم، مثل كبار السن، فالإصغاء لحديثهم احترام لشخصيتهم، وعدم الاعتناء بحديثهم تحقير وتصغير لهم، لذا فإن الوالدين الواعيين، الذين يؤديان واجبهما بحكمة في تربية أطفالهم وهما بهذا العمل يشجعان الطفل على الحديث من جهة، وينميان عنده الجرأة على الكلام وقوة البيان بحيث لا يسيطر عليه الخوف أو الخجل من جهة أخرى، ويعملان طبقاً للحديث الشريف عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم): (أكرموا أولادكم وأحسنوا آدابهم) .


ويلقيان إليه الأوامر والنواهي بروية ولا يضيقان عليه لصغره وضعف قواه ولا يظلمانه ولا يسخران منه لأنه صغير ويقوم بتصرفات طفولية، وأن ينظران إليه بمحبة وعطف، فإن أسلوب العطف والاحترام هذا من قبل الوالدين للطفل اعتبر عبادة وثواب لهما من قبل الباري عز وجل فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (إذا نظر الوالد إلى ولده فسرّه كان للوالد عتق نسمة).


سوء التصرف مع الأطفال:
يقول كلبرت روبن: (هناك آباء وأمهات لا يتورعون لسوء تصرفهم عن ضرب الأطفال، ورغم ذلك فإن بعض الضربات أحياناً ليست مضرة للجسم أكثر مما هي مضرة على قلب ونفس الطفل).


وإن بعض الآباء والأمهات الجاهلين يتصرفون مع أبنائهم بشكل غير متساوٍ فيهتمون بأحدهم دون غيره، فيخصونه بالعطف والمحبة والملابس والطعام أكثر من الآخرين من أخوته، فهم بتصرفهم الخاطئ هذا يحقرون طفلاً ويبذرون في باطنه بذور الحقد والعداء، فعن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم): (أنه نظر إلى رجل له ابنان فقبّل أحدهما وترك الآخر، فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): فهلا ساويت بينهما).


فهذا الطفل عندما يصل إلى مرحلة الشباب يصبح في معرض المخالفات والاضطرابات النفسية والعاطفية، نتيجة الذكريات المرة لفترة طويلة، لذا فإن أمثال هؤلاء الأطفال، يصبحون عادة حادي المزاج، ويكونون ذوي أخلاق سيئة، وأعمالهم تكون بلا روية ومحيرة، وفي الواقع أنهم ليسوا سيئون، إلا أن الكراهية في محيط العائلة والحرمان الشديد، نمّت لديهم روح التمرد والحقد أكثر فأكثر.
 
الميول العصبية للطفل

إن الأطفال الذين يلاقون عدم الاحترام والتحقير من الوالدين ومن حولهم من العائلة، تتكون لهم نفسية غير هادئة ومضطربة فهم لا يستطيعون إجبار الكبار على تغيير أسلوبهم، وبالتالي تغيير الأوضاع الداخلية للعائلة لصالحهم.


لذا فإن الطفل يبحث عن مرشد وعن أساليب ووسائل تمكنه من إيجاد نوع من التفاهم والهدوء مع الآخرين فالطفل بدون أن يدري أو يشعر يبتكر لنفسه حيلاً ويستخدم طرقاً، أي أنه وبشكل عام يرسم لحياته أسلوباً خاصاً، لينسجم بأي شكل من الأشكال مع الآخرين الذين يؤذونه، ويدفع شرهم وأذاهم، ومن هذه الأساليب التي تصبح بمرور الزمن جزءاً من شخصيته، هي التي يمكن أن نسميها بـ(الميول العصبية)، لأن الطفل يوجدها مجبراً ومكرهاً، لدفع الأذى من حوله، وليس عن طيب خاطر ورضا نفس منه، وإن هذا الأسلوب أي التوتر العصبي لدى الطفل يعتبر من الأساليب ومن ردود الفعل التي ينتهجها لأنه ليس شاباً قوياً ليدفع أذى الآخرين بقواه الجسمية لينقذ نفسه من الضغط والمضايقة.
 
أساليب الطفل الدفاعية


تقول كارل هوناري: (إذا تأملتم الطفل جيداً فستجدون أنه للدفاع عن نفسه ينتهج ثلاثة أساليب) ؛ أي يستند إلى ثلاثة حيل وهي:


الأسلوب الأول: (هو أن يجعل الطفل نفسه تابعاً ومطيعاً للآخرين)، أي أنه يتبع أسلوب الطاعة بحيث يجعل تصرفاته طبقاً لما يريدونه منه لكي لا يكون معرضاً لأذاهم، ولكنه مكره في باطنه على هذه الطاعة، لأنه بذلك يكون قد اعترف بذلته وصغره وضعفه، ولكنه مجبر بسبب الإجحاف الذي يلاقيه في محيط العائلة، فإذا حصل شجار أو خصام في عائلته فإنه يلصق نفسه بالشخص الأقوى الموجود في العائلة، فالطفل ينشأ بهذا الأسلوب ضعيف الشخصية منحل وذليل، فهذا النوع من الأطفال، يعتبر أن جميع الأشخاص أفضل منه وأكثر جاذبية وأكثر ذكاءً وأكثر ثقافة وبشكل عام أكثر قيمة منه. أي أنه لا يتمكن من الاستفادة من جميع إمكانياته، وإن الدين الإسلامي المبني على أساس العزة والكرامة والشرف لا يسمح لأي مسلم أن يذل نفسه أو يحط من قيمتها، فقد قال الإمام الصادق (عليه السلام): (إن الله عز وجل فوّض إلى المؤمن أموره كلها ولم يفوض إليه أن يذل نفسه) .


أما الأسلوب الثاني: فهو أسلوب المشاكسة (أي أن الطفل يسعى إلى تقوية موقفه بشكل، بحيث لا يجرؤ معه أحد على إيذائه فيصبح شخصا مخاصماً مشاكساً).


وتبرز لديه رغبة في التسلط وتنطبع تصرفاته على العنف بحيث يقمع كل من يخالفه أو يحاول إيذائه في داخل الأسرة أو خارجها، فينقلب إلى شخص طاغي يسعى لكي يكون قوياً ويحاول كسر شوكة الآخرين ليصون عن طريق هذا الأسلوب نفسه من أذاهم فهؤلاء هم الأطفال الذين تعرضوا في طفولتهم إلى التحقير والإهانة، فعند وصولهم إلى مرحلة الشباب ودخولهم في المجتمع بأخلاقهم السيئة هذه، وتصرفاتهم الخاطئة، إن لم يصلحوا أنفسهم فإنهم فضلاً عن فشلهم في التفاهم مع المجتمع، سيكونون فئة منبوذة يفر منهم أفراد المجتمع ليتقوا شرهم وغرورهم، وهذا كله ناشئ من التربية والتعليم الخاطئين في فترة الطفولة. قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (شر الناس من يتقيه الناس مخافة شره).


الأسلوب الثالث: هو أسلوب العزلة؛ (فيسعى الطفل قدر المستطاع، أن يبتعد عن الآخرين، ويقلل من اتصاله واختلاطه بهم) وهو بهذا الأسلوب لا يريد الإطاعة المكرهة ولا يريد أن يكون مشاكساً معانداً، بل يسعى إلى الابتعاد عمن يعيشون حوله ويكون وحيداً، وهو بذلك يشعر أنه لا يملك أحداً يفهم خصوصياته، فيصنع نتيجة لذلك لنفسه من الطبيعة المحيطة به ومن كتبه وأفكاره وخيالاته عالماً خاصاً لنفسه، ويتجنب الاتصال بالأشخاص الذين يعتبرهم مؤذين له في العائلة أو خارجها.
 
التربية الصحيحة وحسن التفاهم
إن التربية الصحيحة في فترة الطفولة هي إحدى عوامل حسن التفاهم الاجتماعي، فهي تذيب بعض المشاكل والخلافات التي تحدث للأطفال مع أبويهم من خلال التفاهم والمحادثات المنطقية، وهؤلاء عندما يكبرون ويدخلون المجتمع، يستخدمون هذا الأسلوب، ويحلون خلافاتهم مع الآخرين بالعقل والمنطق.


وأما الأطفال الذين تربوا تربية خاطئة وسحقت شخصياتهم وهذا أحد عوامل الفشل والهزيمة في الحياة، فإذا ما واجهوا خلافات في حياتهم فإنهم إما يحلونها بالتملق والذلة أو بالخشونة والعنف حتى يصلوا إلى أهدافهم، لذا فعلى الذين تربوا تربية سيئة أن يتجهوا لإصلاح أنفسهم، لأن سيئات الأخلاق كالأمراض الجسمية يمكن علاجها، وإذا لم تعالج فإنها تتأصل مع مرور الزمن وتصبح بالتدريج مزمنة وعند ذلك يصعب العلاج وأحياناً يصبح غير ممكن، فقال أمير المؤمنين (عليه السلام): (من لم يتدارك نفسه بإصلاحها أعضل داؤه، وأعيى شفاؤه، وعدم الطبيب).


لذا يجب على الآباء أن يعوا بسرعة، ويتركوا الأساليب غير الصحيحة، وينسوا فكرة التسلط والتفوق، وأن يحترموا شخصية أبنائهم، ويعملوا بقول الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم): (أكرموا أولادكم، وأحسنوا آدابهم) فلا يحتقروهم بل يتصرفوا معهم كأصدقاء حميمين، فيزيلوا بهذا العمل الإحساس بالقلق من نفوس أبنائهم، وتحل هذه العقدة وتعود حالتهم النفسية إلى وضعها العادي، ويحل حسن التفاهم والمحبة محل الاختلاف والمشاجرة، ويحظى جو البيت بنعمة التفاهم والتعاون.

التعليقات (0)

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع