شارك هذا الموضوع

شباب وفتية، شهداء يوم الطف : القاسم بن الحسن (ع)

يوم تسالقاسم بن الحسناقط أصحاب الحسين (عليه السلام) صرعى وسالت دماؤهم كأنها قطرات ماء غزير تدفق من أعالي سماء ملبدة بالغيوم نظر الإمام بوجهه الذي سكنته آثار الحزن والألم، فنادى بعد أن انتقلت أرواح مناصريه وأحبائه إلى الرفيق الأعلى بهذا النداء:


(أما من معين يعيننا، أما من ناصرٍ ينصرنا).


لقد بقي الحسين (عليه السلام) وحده في المعركة ومع ذلك لم يستسلم بل بقي محافظاً على رباطة جأشه وعلى صبره لأنه كان على يقين بأن دعوة الحق ستنتصر وإن فارق الحياة.. عندئذ انتقل نداؤه إلى خيمة عياله وهم يتهيأون بفارغ الصبر إلى نصرة سيدهم وإمامهم ووالدهم بنداء الحق ضد دعوة الكفر والفساد التي جاء بها يزيد وأتباعه.


وهكذا خرج القاسم بن الحسن (عليه السلام) وخرج من الخيمة غلامان لم يبلغا الحلم بعد، لقد كانا متعطشين لنصرة الإمام ومتعطشين للانتقال إلى الرفيق الأعلى بعد أن يلبيا نداء الشهادة لأن معركة الحسين (عليه السلام) ليست كباقي المعارك التي قد ينجو بها مقاتل ويستشهد بها مقاتل، لقد كانت معركة التحدي من أجل الاستشهاد.


 


سمع الإمام الحسين (عليه السلام) صوتاً من جهة خيمة عياله، اقترب الصوت أكثر بينما كانت النيران التي جهزها جيش الفساد والفجور أصحاب يزيد تكتسح الأرض التي حولها لتنذر جيش الإمام بالخوف. لكن زيادة شجاعة أصحاب الإمام وأهله لم يكن في حسبان العدو. لقد ازداد اشتياق الحسين (عليه السلام) وأصحابه إلى الموت والشهادة.


في تلك اللحظة اقترب الغلامان وهما يرددان في مسامع الإمام الحسين (عليه السلام) (لبيك، لبيك يا سيدنا، ها نحن بين يديك). نظر الإمام الحسين (عليه السلام) إلى أولاد شقيقه الإمام الحسن. لقد كان القاسم ابن الأربع عشر سنة... سقطت دموعه وراح ينظر إليه مرة أخرى نظرة الوداع الأخيرة وبعد أن استأذن القاسم من عمه لمقاتلة الأعداء وأذن له سيد الأحرار الإمام الحسين (عليه السلام).


صولة القاسم في معسكر العدو


تقدم القاسم كالليث مخاطباً جيش العدو:
(إن تنكروني فأنا نجل الحسن سبط النبي المصطفى والمؤتمن) لقد كان وجهه كالقمر المنير وفي يده سيف يتحدى به عدو الله يقتل منهم الواحد تلو الآخر رغم أنه صغير بعد حتى قتل 35 رجلاً من الأعداء.


لكن جيش الكفر طوّقه فضربوا رأسه بالسيف حتى انفلق.
فوقع الغلام على الأرض وهو ينادي عمه الحسين (عليه السلام):
يا عماه... إلا أن الحسين (عليه السلام) تخلل الصفوف وشدّ عليهم شدة ليث أغضب فضرب قاتله بالسيف حتى قطعها من المرفق.


عاد الحسين إلى ابن أخيه القاسم وهو يقول مودعاً له ـ بعد أن وجده يلفظ أنفاسه الأخيرة ـ : (بعداً لقوم قتلوك أنا خصمهم يوم القيامة منك جدك وأبوك) ثم حمله على صدره وكانت قدماه تخطان إلى الأرض فجاء به وألقاه مع ابنه علي الأكبر وباقي القتلى من أهل بيته ثم رفع طرفه إلى السماء وقال (عليه السلام): (الله أحصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً ولا تغفر لهم أبداً) وبكت النسوة في الخيام فقال سيد الشهداء (عليه السلام): (صبراً يا بني عمومتي... صبراً يا أهل بيتي فوالله لا رأيتم هواناً بعد هذا اليوم أبداً).

التعليقات (0)

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع