شارك هذا الموضوع

ولله في خلقه شؤون

الحر لم يرضا عباس رضيقتصر على فترة النهار وإنما تعداها ليصل إلى فترة الليل، حيث أوقع الكثير من الناس في شباكه، وخصوصا ذلك الموقف الذي حدث داخل أحد مساجد المنطقة المنعقدة فيه صلاة الجماعة ليليا.


 ومن المعروف أنه قبل أدائها لابد من قراءة الأذان استعدادا لإقامتها من قبل الإمام، ولكن الحدث بدأ عند قيام أحد المؤذنين بقراءة الأذان إعلانا عن البدء في إقامة صلاة الجماعة، وعندما وصل إلى منتصف الطريق تقريبا قاطعه مؤذن آخر، واصبح للصلاة الواحدة مؤذنان، والغريب في الأمر أن المؤذن الثاني لا يعلم أن هناك مؤذن آخر قد بادره القراءة، ولكن الله في خلقه شؤون.

التعليقات (0)

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع