شارك هذا الموضوع

معجزات وكرامات سيدة معصومة (سلام الله عليها)

‎الآيات والمعجزات التي ظهرت عند مرقد فاطمة المعصومة (سلام الله عليها) ـ على مدى الأيام والأزمان ـ كثيرة لا تعد ولا تحصى ، وفيما يلي نذكر بعضاً منها ،على سبيل التيمن والتبرك:
(1)
‎الناس يجتمعون عند ضريح السيٌدة المعصومة ( عليها السلام ) ، ويلتفون حول امرأة قد التصقت يداها بالضريح ، ولا تستطيع فكاكهما .
‎إنّها امرأة فاجرة كانت تُمسك بأطراف الضريح وتغرر بشابةٍ لتسوقها إلى الحرام .
‎فهي تهتك حرمة المكان الشريف ، فكان أن عاقبتها السيدة المعصومة ( عليها السلام ) بإلصاق يديها بشباك الضريح .
‎ولحل المشكلة لجأوا إلى أحد مراجع ذلك العصر (1) .
‎فأمرهم بوضع شيء من تربة الإمام الحسين ( عليه السلام ) في الماء ، ثم يصب على يدي تلك المرأة .
‎فصنعوا ما أمرهم به . وما أن صبوا ذلك الماء الممزوج بتربة سيد الشهداء على يديها إلا وإنفكتا عن الضريح .
‎ولكنّ هذه الفاجرة على أثر تلك الحادثة كانت قد فقدت عقلها ، ولهذا كانت تجوب الشوارع والأسواق والأزقّة هائمة على وجهها ، فكانت بذلك عبرةً لمن يعتبر .
‎إلى أن جاء يوم دهستها فيه سيارة ، فختمت حياتها السوداء بذلك (2) .

(2)
‎السيد محمد الرضوي الذي كان أحد خدّام الحرم الشريف يقول : كنت ذات ليلة نائماً ، فرأيت في عالم الرؤيا السيدة المعصومة ( عليها السلام ) تأمرني قائلة :
‎قم ، وأنر منارات الحرم ! !
‎وكان قد بقي لأذان الصبح أربع ساعات ، مما جعلني أغط في نومي مرّة اُخرى .
‎وإذا بالسيدة المعصومة ( عليها السلام ) تأتيني للمرة الثانية ، وتأمرني بنفس الأمر ، فأرجع فأنام .
‎ولكنها في المرة الثالثة صاحت بي مغضبة :
‎ألم أمرك بإنارة المنارات ! !
‎فنهضت مسرعاً وأسرجت الضياء منفذاً أمرها .
‎وكانت تلك الليلة ليلة شديدة البرودة ، وقد غمرت الثلوج الأبنية والأزقة والطرق ، فألبستها ثوباً أبيض .
‎ولكن اليوم التالي كان مشمساً .
‎وحينما كنت واقفاً عند باب الحرم الشريف ، سمعت مجموعة من الزوار يتحدثون ويقول أحدهم للآخر :
‎كيف نشكر السيدة المعصومة على حسن صنيعها معنا ليلة البارحة ؟
‎إنه لو تأخرت إضاءة المنائر لدقائق لكنا من الهالكين .
‎فتبين أنهم قد ضيعوا الطريق لانغمارها بالثلوج التي أخفت كل أثر لها ، فلم يشخصوا اتجاه البلدة ، فتاهوا .
‎وعندما أضيئت المنارات بأمر السيدة المعصومة ( عليها السلام ) عرفوا الطريق إلى البلدة ، ونجوا من هلاك محقق ، تحت وطأة الثلوج والبرد الشديد (3) .

(3)
‎بعد انحلال النظام الشيوعي في دويلات « الاتحاد السوفيتي » وانفتاح هذه الدويلات على العالم الإسلامي ، تتجه هيئة من الحوزة العلمية في « قم » إلى « أذربيجان لإنتخاب مجموعة من الأفراد المؤهلين لتحمل مسؤولية التبليغ في بلدهم ، وأخذهم إلى « قم » لدراسة العلوم الدينية .
‎وكان شاب من « أذربيجان » إسمه « حمزة » يرغب في دراسة العلوم الدينية إلا أن الهيئة رفضت قبوله لعيب في إحدى عينيه ، فلم تتوفر فيه إحدى شرائط القبول ، فالطالب ـ في نظر تلك الهيئة ـ يلزم أن يكون سالماً من العيوب الخلقية حتى لا يعاب وينتقص .
‎فيبكي « حمزة » لحرمانه من ذلك الهدف الذي كان يسعى إليه .
‎فيبادر أبوه ويصر على المسئولين في تلك الهيئة ليقبلوه حتى لا ينعكس ذلك على نفسيّة إبنه وحياته المستقبليّة .
‎ومراعاة لعواطف الأب ، ونفسية الإبن توافق الهيئة على قبول « حمزة » في ضمن أكثر من مائة شاب اُرسلوا إلى « إيران » .
‎وفي « طهران » يتم استقبال الشباب الأذربيجاني استقبالاً حافلاً اشتركت فيه الإذاعة والتلفيزيون ، حيث أخذت لهم الصور والأفلام .
‎وكان أحد مصوري الأفلام يسلط عدسة التصوير على عين « حمزة » المعيوبة مكرراً .
‎وأهديت نسخة من هذا الفيلم إلى المدرسة التي استقبلت هؤلاء الشباب في « قم » المقدسة .
‎وذات يوم ، وفي صالون المدرسة ، يعرض ذلك الفيلم عليهم ، كنوع من الترفيه وتغيير الأجواء .
‎وفي كل مرّة كانت تظهر عين « حمزة » المعيوبة ، كانت تتصاعد صيحات الضحك من رفاقه .
‎إظلمت الدنيا في عيني « حمزة » . . وضاقت عليه الحياة . .
‎فقرر الرجوع إلى بلده حتى لا يكون مورد استهزاء وتحقير رفاقه .
‎ولذلك توجه إلى الحرم الشريف حتى يودع السيدة المعصومة ( عليها السلام ) ويبثها ألمه وأحزانه .
‎وبقلب منكسر ، وعين تدمع بغزارة ، يتوجه إلى السيدة ( عليها السلام ) قائلاً : يا بنت باب الحوائج !
‎قد جئتك من على بعد مئات الأميال حتى أدرس تحت ظلك ورعايتك ، فأكون مبلغاً . . .
‎ولكنني لا استطيع تحمل كل هذا التحقير والإستهزاء . .
‎ولذا قررت الرجوع إلى بلدي ، فاحرم مجاورة حرمك الشريف .
‎وبعد أن بث « حمزة » أحزانه وآلامه لكريمة أهل البيت ( عليها السلام ) ، خرج من أحد أبواب الحرم الشريف ، وإذا به يلتقي بأحد رفاقه ، فيسلّم عليه ، فيرد رفيقه عليه السلام دون أن يعرفه .
‎فيناديه : « حمزة » باسمه .
‎فيلتفت إليه رفيقه قائلاً ـ وقد أمعن النظر إليه ـ :
‎ـ هذا أنت يا « حمزة » !
‎ـ نعم ، أنا « حمزة » ، ولكن لماذا تنظر إلي هكذا ، وكأنك لا تعرفني ؟
‎« حمزة » ! ماذا حدث لعينك ؟ كيف أصبحت سالمة ؟
‎عندها يتوجه « حمزة » إلى أن عينه المعيوبة قد شفيت ببركة السيدة المعصومة ( عليها السلام ) .
‎فلا تحقير ولا استهزاء بعد اليوم .
‎فكان من أسعد الطلاب لأنه وقع مورد عناية هذه السيدة الجليلة ، وصار مظهراً من مظاهر معجزات أهل بيت العصمة والطهارة في « أذربيجان » (4) .
‎(1) المرحوم آية الله السيد محمد الحجٌة المتوفى في عام 1372 هـ .
‎(2) كريمة أهل البيت ، المعجزة رقم (70) ص 288 ، بتصرف في العبارة فقط .
‎(3) كريمة أهل البيت ، المعجزة رقم (53) ص 273 .
‎(4) كريمة أهل البيت ، المعجزة رقم (4) ص 213 .

التعليقات (3)

  1. avatar
    همام

    السلام عليها يمو ولدت ويوم ماتت ويوم تبعث حية لتشفع مع جدتها الزهراء لشيعتها وموالين جدها علي عليه السلام

  2. avatar
    سـلام الله عليها

    السـلام عليكِ يا سيدتي ومولاتي فاطمة المعصومة ..

  3. avatar
    سـلام الله عليها

    السـلام عليكِ يا سيدتي ومولاتي فاطمة المعصومة .. موضوع جميل جداً ونتمنى الإكثار من هذه المواضيع .. جزاكم الله خيراً

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع