شارك هذا الموضوع

عظمة المأتم .. روح الإنسان المؤمن

لا يتخيل أي إنسان في هذا الوجود العظمة الحقيقية للمأتم الحسيني بما يحتويه من روح تنبض من عبق الرسالة المحمدية الأصيلة التي لا تزال تفوح منها الإيمان والتقوى الذي سعى إليهما الإئمة المعصومين عليهم السلام.


 


عندما يركز أي إنسان عادي في هذه العظمة ولو لولهة قصيرة فإن هناك احساسا ينغمس في القلب بصورة تجعلك تشعر بالأمل والحماس لكي تغير ما بداخلك من إعوجاج ولو كان بسيطا.


 


فالخطيب والرادود والقارئ والمعزي..، جميعهم يشكلون قوة ونقطة إيجابية في المساهمة في دعم ذلك التغيير الذي يساعد في تنمية الذات للحصول على الفاعلية في أداء الأعمال الدنيوية والأخروية لكل إنسان.


 


فكل إنسان يعتبر حقيرا وعبدا ذليلا أمام رب العزة والجلالة الله سبحانه وتعالى، فلا يمكن لأي بشر – مهما انتفخت كرشته أو عرض جسمه -  أن يتعالى على غيره من بني جنسه، رغم كون هذا التصرف وغيره من التصرفات لا تعير ذلك الإنسان الذي يتمسك دوما بالمنبر الحسيني ويستعين بعظمة المأتم في دعم كل المبادرات الحسنة الذي يسعى إلى سلوكها في كل زمان ومكان.


 


وعجباً إن قولنا، أنه من المعيب علينا قبل غيرنا أن نقول أننا من أتباع أهل بيت النبوة عليهم أفضل الصلاة والسلام ونطبق ما نطقوا به من حكم ومواعظ، بل يجب علينا أن نسعى بكل ما أتينا من قوة في تغيير أنفسنا بعيدا عن الأهواء الذاتية وذلك للوصول إلى كل ما يرضي الله سبحانه وتعالى.


 


فعلينا دوما أن ننهل من هذه العظمة التي خصها الله سبحانه وتعالى بأتباع أهل بيت النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم. فلا بد من استغلال هذا الشعور والاحساس لتحصين أنفسنا من كل غاوٍ وشيطان رجيم.


 


اعلم بأن من ينصحك ولو كان بأسلوب غير جذاب، وسيغضبك ذلك الأسلوب، ولكن يجب عليك بصورة مستمرة أن تفكر فيما قاله، وتلتزم بكل ما هو صحيح، وتتجنب عن كل ما هو رديء.

التعليقات (1)

  1. avatar
    الساجد

    شكرا لك أستاذ رضا على تلك الكلمات التي تفوح منها رائحة الخير والثواب

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع