شارك هذا الموضوع

رشوةُ الموت

ما الذي فَعَله المُجنّد الأميركي ستيفن دالي غرين لكي يُحاكم. حسناً، يُمكن استحضار ذلك بالذاكرة. التاريخ كان العاشر من مارس/ آذار 2006. الوقت هو الثانية ظهراً. أما المكان فهو مدينة المحمودية (30 كلم إلى جنوب العاصمة بغداد).


ضحايا الجريمة هم: رب الأسرَة قاسم حمزة رشيد الجنابي (36 عاماً) وزوجته فخرية طه محسن (34 عاماً) وابنتيه عبير قاسم الجنابي (15عاماً) وهديل قاسم الجنابي (سبعة أعوام).


الجريمة كانت بغريزة ذئبيّة هابطة: دخول قوّة مكوّنة من 15 جندياً أميركياً لمدينة المحمودية واقتحام منزل قاسم الجنابي وتقييده من الخلف وزوجته فخرية وابنتهما هديل واقتيادهم من قِبَل الجنود نحو غرفة واحدة.


ثم قام دالي غرين بإعدامهم داخل الغرفة بدمٍ بارد رمياً بالرصاص. أربع رصاصات استقرت في رأس قاسم، وخمس رصاصات في البطن والجزء الذي يليه نزولاً لزوجته فخريّة، ورصاصات متعددة في رأس وكتف الطفلة هديل!.


بعدها اقتاد بقية الجنود عبير الجنابي إلى غرفة مجاورة داخل المنزل وتناوب عشرة منهم على اغتصابها تباعاً، بينهم غرين نفسه الذي التحق بهم بعد تنفيذه جريمة القتل بحقّ والديها وشقيقتها.


وبعد الانتهاء من عملية الاغتصاب أتاها أحدهم بضربة جسم حاد على رأسها، ثم خنقها بوسادة كتمت أنفاسها، ثم سكبوا عليها بنزيناً وأحرقوها بالنار! وبعد خروجهم من المنزل قال غرين لزملائه «كان شيئاً عظيماً» بحسب ما أفاد به المدعي العام الأميركي بريان سكاريت.


قبل أيام حكمت هيئة محلفين بولاية كنتاكي الأميركية على ستيفن غرين بالسّجن مدى الحياة بتهمة إبادة عائلة الجنابي ضمن 17 تهمة، على أن يُنطق بالحكم رسمياً في الرابع من سبتمبر/ أيلول القادم.


حين يقول والد الجاني إن المحلفين اختاروا «الحل الأمثل بين حلين سيئين، السجن المؤبد وعقوبة الإعدام» وحين يقول شقيقه إن الحُكم «عادل» وحين يقول محاميه «أن القضية لم تكن متعلقة بالعدل بل بتهدئة دعوات خارجية إلى إعدام غرين، لكن هيئة المحلفين لم تخضع إلى هذه الضغوط» نفهم جيداً لماذا بكَت عائلة الجنابي في المحكمة.


القضاء الأميركي مُستقل لكنه اليوم يحكم بما لا يُناسب الجريمة. لا أدري لربما يكون السبب في أن العراق لم يتحوّل بعد إلى دولة تملك سطوة الحضور الدولي والسيادة الكاملة لكي تضغط فيُستجاب له، كما يفعل الأميركيون مع رعاياهم في كلّ الدنيا.


اليوم تستمع المحكمة إلى تفاهات مُجرم. هو يُعرّف نفسه على أنه «عاش طفولة صعبة، وأن قيادة الجيش الأميركي تُعاني من خلل بيروقراطي» دفعته لأن يقوم بما قام به من جُرم.


إذا كان المدّعي العام سكيرد يُقرّ بأن الجاني قام بجرمه عبر «عقلية إجرامية ومنحطّة» فنحن نتساءل: لماذا لم يُقَرّ عليه حكم الإعدام إذاً؟! وإذا كانت ستة وثلاثون ولاية أميركية تُطبّق عقوبة الإعدام فما هي معايير الجريمة التي يستحقها الجاني لكي ينال تلك العقوبة.


الغريب أن الولايات المتحدة تُعدِم وليام أيرل ليند بعد إدانته بقتل صديقته بإطلاق النار عليها، وتُنفّذ أحكام الإعدام بحق ألف شخص لارتكابهم جرائم فدرالية من بينها القتل، وتُصدر 3300 حكم بالإعدام يُنتَظَر تنفيذها في حين تمتنع هيئة المُحلّفين عن إدانة غرين على رغم إقراره بعملية القتل الرباعية المجنونة.


لا أحد يريد أن يتحدّث عن الدماء الزرقاء، ولا عن شعوب آريّة، ولا عن رايخ ثالث، ولا عن عالم أنكلوساكسوني، لكن ما يجري لا يدفع إلاّ بهذا الاتجاه. بل إن ذلك يدفع نحو القبول بما قاله محامي ستيفن غرين من أن «أميركا لا تقتل جنودها» أكانوا مُحطّمين أو مبنيين.

التعليقات (2)

  1. avatar
    المعارض ، عضو في الصرح الحسيني سابقاً

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم و رحمة الله و بركاته حضرت الكاتب الأستاذ محمد عبدالله تحية طيبة و بعد ، أنا لست أؤيد السياسة الأمريكية و لكني أحاوال أن أكون منصفاً في طرحي ، من مقالك نلاحظ مدى تضايقك من عدم صدور حكم الإعدام على الجندي داني غرين بعد إدانته برتكاب جريمة القتل و الإغتصاب ، و الإكتفاء بسجنه مدى الحياة . أقول عزيزي كما تفضلت أن ستة و ثلاثون ولاية أمريكية تطبق حكم الإعدام ، لذا ينظر في شئن الجندي في الحكم عن مكان إقامته إذا كان يسكن في ولاية لا تطبق حكم الإعدام فالبديل هو السجن مدى الحياة ، هنا عليك كصحفي أن تثبت للرأي العام و للقضاء أن الجاني يسكن في ولاية أمريكية تطبق حكم الإعدام لتقوده إلى حبل المشنقة . إن أكثر دول أوربا لا تطبق حكم الإعدام ، هذا هو دستورهم و ما على القاضي إلى إتباع بنود الدستور القضائي . و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  2. avatar
    محمد عبد الله محمد

    الأخ العزيز المعارض .. هيئة المحلّفين أصدرت حكمها على المتهم في ولاية كنتاكي وهي من الولايات التي تطبّق حكم الإعدم في الولايات المتحدة الأميركية والتي ينتمي لها القاتل. وقد أصدرت أحكاماً سابقة بحق العديدين في جرائم قتل. تحياتي لك في حِلّك وترحالك

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع