شارك هذا الموضوع

الاميرة الحسناء

تتحدث قصتنا عن ملكة جميلة كانت تتمنى ان يرزقها الله سبحانه وتعالى بطفلة جميلة وبيضاء كالثلج وذات بشرة حمراء وشعر أسود، بعد فترة من الزمن أنجبت الملكة طفلة جميلة اسمتها (سنوهيت) أي البيضاء كالثلج، ثم مرضت الملكة وماتت وأصبحت سنوهيت وحيدة يتيمة الأم، وبعدها تزوج والدها الملك من زوجة جميلة ولكنها مغرورة لاتحب إلا نفسها وتمتلك مراٌة سحرية تسألها عن جمالها.


وذات يوم سألتها هل يوجد أحد أجمل منها في هذا الكون؟ فكانت إجابتها بأن سنوهيت إجمل منها. ففكرت أن تقتلها لذا إوصت أحد الصيادين بأن يصطحب سنوهيت إلى الغابة ويقتلها هناك وبالفعل أخذ سنوهيت إلى الغابة وهمُ بقتلها ألا إن سنوهيت بكت وتوسلت به بأن يتركها في الغابة، فحن قلب الصياد وتركها في الغابة وأخبر زوجة أبيها بأنه قتلها ففرحت زوجة أبوها كثيرا أما سنوهيت فبقيت شريدة وخائفه في الغابة الكثيفة وبقيث تسير بدون هدف حتى وصلت إلى كوخ صغير وسط الغابة يعود لاقزام يعيشون فيه فدخلت الكوخ ووجدت طعاما فأكلت منه ثم نامت.


ولما رجع الأقزام من عملهم وجدوها نائمه على إحدى أسرتهم فتركوها نائمه تمتعا بما تحمله من جمال وفي الصباح استيقضت الأميره فرأت الاقزام حولها فخافت منهم فقالوا لها لاتخافي نحن أصدقائك ونحب أن نساعدك ولكن ماهي قصتك فلما عرفوا قصتها مع زوجة أبيها نصحوها بأن لاتفتح الباب لاي غريب مهما كان فقامت تساعدهم بأمور المنزل من تنظيف وأعداد طعام وكانوا سعيدين جدا ولكنها لم تسمع نصيحتهم فقد عرفت زوجة أبيها بأن الصياد لم يقتلها فقررت قتلها بنفسها فقد اتت إليها وتسللت إلى داخل المنزل بحيلة بعد إن فتحت سنوهيت الباب لها ولفت شريط حول عنقها فسقطت أرضا وأغمي عليها وعند الغروب عندما رجع الاقزام من عملهم ووجوها ملقاة على الأرض لاتتحرك فقطعوا عنها الشريط وبدأت تتنفس وبعد فترة تحدثت للاقزام ما حدث فأوصوها بعدم فتح الباب مرة أخرى.


وبعد فترة سألت زوجة أبوها مرآتها مرة أخرى من هي أجمل زوجة في العالم؟ فردت المرأة سنوهيت فغضبت زوجة أباها وفكرت بحيلة جديدة لتقضي على سنوهيت عن طريق نصف تفاحة مسمومة فغيرت ملابسها وشكلها وأعطت نصف التفاحة إلى سنوهيت وبعد أن اكلتها سنوهيت سقطت على الارض كالميتة وبعد رجوع الاقزام فشلوا في استخدام كل الطرق لمساعدتها فما كان منهم إلا أن وضعوا سنوهيت في صندوق زجاجي ووضعوا الصندوق في الغابة وقاموا بحراستها لمدة خمس سنوات حتى جاء أحد الأمراء من مكان بعيد للصيد في الغابة وشاهدها داخل الصندوق فتعجب من جمالها ووعد بمساعدتها بعد أن قص الاقزام قصتها عليه، وبعد ذلك رفع نصف التفاحة من فمها ففتحت عيناها ويبين أن السم لم ينتشر في داخل جسمها حيت كانت في غيبوبة وعندها قرر الأمير أن يتزوجها فعمل مراسيم الزواج وكان من ضمن المدعوين زوجة أبيها وفي تلك اللحظة سألت زوجة أبوها مرآتها هل أنا اجمل أمراة في هذا العالم؟ فردت المرأة كلا لاتزال سنوهيت التي هي الآن ستصبح زوجة الأمير الذي دعاك لحفلته فغضبت فرمت المرأة على الأرض فتكسرت المرأة وتطاير جزء من شظايا المرأة فأصاب زوجة الأب وقتلها في الحال ولم يحزن أحد على وفاتها لأنها حاولت عدة مرات من قتل سنوهيت ولم تنجح أما سنوهيت فقد تزوجت الأمير وفرح الجميع بذلك.

التعليقات (10)

  1. avatar
    ضحى عزيز فيصل

    السلام عليكم إنها قصة جميلة وأعجبتني كثيرا

  2. avatar
    ولاء غازي

    إنها جميلة كثيرا ورائعة فالشكر الجزيل لكم

  3. avatar
    ابتسام

    السلام عليكم عجبتني القصصكامل واتمن تكتبون قصص اكثر واكثر وشكرا

  4. avatar
    ابتسام

    بسم الله الرحمان الرحيم اشكر كل العاملين في موقع حسنية الحاج احمد بن خميس واااه اوفقكم ومعسلام. وشكرا

  5. avatar
    ابتسام

    السلام عليكم و رحمت اااه وبركاته الشكر الجزيل الى كل من يعمل في الماتم و ارجو لكم التوفيق انشاء اااه ومعسلام وشكري الجزيل

  6. avatar
    wiwi

    السلام عليكم القصة وايد روعة وعجبتني وايد وايد اشكركم

  7. avatar

    السلام عليكم اعجبتني القصة جميلة جدا وكل القصص اتمنى اضافت قصص اخرى و ....شكرا

  8. avatar
    ابرار ياسين

    القصة جميلة ومفيدة وشكراً

  9. avatar
    فوفوakfzb

    قصة جميلة واعجبتني انل واختي.

  10. avatar
    فوفوakfzb

    اعجبتني القصة وايد وايد وايد ارجو زيادة القصص ارجوكم شكرا جدا جدا جدا

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع