شارك هذا الموضوع

رأي حول برنامج مطارحات في العقيدة

مازال السيد كمال الحيدري يواصل تقديم برنامجه الشهير مطارحات في العقيدة، والذي يصب في الدرجة الأولى في غاية مفادها بيان سوءات المنهج السلفي الذي يقوم على أسس وضعها التيار الأموي .. البرنامج بدأ منذ أشهر طويلة ومازال مستمرا ً ويحظى بنسب مشاهدة كبيرة لدى المشاهد العربي في الأقطار العربية وفي دول غربية عديدة، يظهر هذا بوضوح لدى ردَّات فعل المشاهدين وتعليقاتهم ومراسلاتهم واتصالاتهم، ومن خلال مداخلات العشرات منهم منذ أن بدأ البرنامج . 


ومن الواضح أن الانشراح والشعور بالسعادة وروح الانتصار تسود كثيرا ً من المشاهدين الذي ينتمون إلى الطائفة الشيعية، حيث يفضح السيد بأطروحاته العدو ، ويكشف عورته الفكرية، وهشاشة مذهبه، والأسس التي يقوم عليها ، ومصادره الضعيفة الهزيلة. مما يخلق في النفس فرحة بصحة المعتقد وأحقية المذهب واستعلائه على بقية المذاهب الأخرى. بجانب هذا فإنه يولد إجماعا ً لدى أبناء الطائفة على إعلاء مكانة السيد وإحلاله منزلة عظيمة ، وإعطائه درجات خاصة دون العلماء من قبل المتابع لنصرته المذهب الحق. ومن اليقين أن هذا البرنامج الممتد يأخذ من السيد جهدا ً جبارا ً ووقتا ً طويلا ً ، فهو بطرحه يحتاج منه إلى الرجوع إلى عشرات المصادر ومتابعة مئات الكتابات ودقة في الاستقصاء، والتفرغ التام ..  هذا واضح من الحلقات .


أقول بعد هذا .
ماذا لو قام السيد بصرف هذا الجهد الجبار والتتبع الدقيق إلى المذهب الشيعي نفسه، ومحاولة تنقيته، وإصلاح ما فيه من خلل وعوار؟ ، ماذا لو أن السيد قام بمراجعات دقيقة للكتب الأربعة الأصولية للمذهب الجعفري ومحاولة دراستها منطلقا ً من المنهجية الحوزوية ومادرسه من علم الرجال والحديث والأصول ؟ ماذا لوقام السيد بمراجعات حثيثة ودقيقة للبنية الذاتية للفكر الشيعي ومحاولة إصلاحها من الداخل ؟ ولا يمكن هنا أن يقول أحد إن الفكر الشيعي لا خلل فيه ، أو أن الكتب الأربعة ليس فيها خرافة أو ضعف أو كذب .. وإذا كان الأمر كذلك فلم لا يتجه السيد إلى نفسه ، وإلى الداخل بدلا ً من الخارج ومحاولة كشف ما فيه ؟ أنحن في حاجة لكل هذا ونحن نعرف ما عليه مدرسة بني أمية ونحن أدرى بالمنهج السلفي ؟!


من المؤكد أن السيد لو صنع هذا وقام بإعداد برنامج يعالج فيه بهذه القوة والتتبع الأصول الحديثية للمذهب الجعفري لقامت عليه الحوزات وانتهره المثقفون ولهاجت عليه العامة والخاصة وأسقطته الجماهير منذ الحلقات الأولى !! والسيد لا يقبل بأن يضع نفسه هذا الموضع، ولا طاقة له بمواجهة الجماهير حين تغضب.


لماذا نقبل ونشعر بسعادة غامرة وبنشوة النصر حين نجد السيد كمال الحيدري أوغيره من العلماء والكتّاب يقوم بفضح ونشر عيوب وخلل المذاهب الأخرى ولا نقبل مطلقا ً حتى بالإشارة ولو من بعيد إلى ما في مذهبنا من عيوب وأخطاء ؟! أليس إصلاح النفس أولى من إصلاح الغير ؟! أليس تهذيبها هو الأوجب ؟! أليس النظر إلى الداخل يجب أن يسبق النظر إلى الآخرين وعيوبهم أيا كان هؤلاء الآخرون ؟!


لنرجع إلى النصوص الشرعية فسنجد أنها تحث وتأمر بالنفس أولا ً وإصلاحها قبل كل شي، ومعالجة الذات ومحاولة إزالة كل الشوائب عنها ومن ثم الانطلاق للغير .


يقول تعالى : " يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا ً وقودها الناس والحجارة " التحريم/6. فالآية تبدأ الخطاب بالنفس وضرورة إصلاحها أولا ً ومن ثم الأقربين .


ويقول أمير المؤمنين(ع)  : " من نصّب نفسه للناس إماما ًُ فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه، ومعلّم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم" ويقول : " أيها الناس تولوا من أنفسكم تأديبها، واعدلوا بها عن ضراوة عاداتها" ويقول : " الاشتغال بتهذيب النفس أصلح " ويقول أيضا ً : " خير النفوس أزكاها " ويقول : " سياسة النفس أفضل سياسة" ويقول : " كلما زاد علم الرجل زادت عنايته بنفسه " ويقول : " اشتغالك بمعايب نفسك يكفيك العار" .


وهناك العشرات من الروايات والأحاديث التي تصب في هذه الغاية .. وتدعو لأن ينشغل الإنسان بعيوب نفسه أولا ً ثم يتجه إلى  عيوب غيره.


ولعلَّ قائلا ً هنا يقول بأن الروايات تتحدث عن الانحراف السلوكي لا العقائدي ؟ ونقول هنا إن العيوب العقائدية أخطر ، والانحرافات فيها أشد وطأة وخطورة ومنكرا ً من الانحرافات السلوكية ، وبالتالي هي الأولى بالإصلاح، والنظر والانشغال للنفس من الانشغال بالآخرين وعيوبهم. 


الذي هو أولى بالإصلاح ويجب أن تعقد له عشرات الحلقات التلفزيونية والبرامج الدينية ما جاء في الكافي وبقية الكتب الحديثية .. وليعرف القارئ والعوام من الناس ما فيها من كذب وخرافة واختلاق ورجال غلاة وواقفية . وعلينا أن لا ننتفض غضبا ً من هذا واستنكارا ً ، بل السكوت هو الأولى بالغضب والاستنكار.


ليسمع القارئ هذه الرواية التي جاءت في الكافي والذي يقولون عنه بأن المهدي (ع) قد أيده وباركه !! :


" عنه (علي بن محمد) عن صالح، عن الوشاء، عن كرّام، عن عبد الله بن طلحة قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن الوزغ فقال: رجس وهو مسخ كله! فإذا قتلته فاغتسل.


فقال: إن أبي (يعني الباقر (ع) ) كان قاعدا ً في الحجرة ومعه رجل يحدثه فإذا هو بوزغ يولول بلسانه، فقال أبي للرجل : أتدري ما يقول هذا الوزغ؟ قال: لا . علّمني بما يقول. قال: فإنه يقول : والله لئن ذكرتم عثمان بشتيمة لأشتمنَّ عليا ً حتى يقوم هيهنا! وقال أبي : ليس يموت من بني أمية ميت إلا مسخ وزغا ً " .


أرأيت إلى هذه الرواية المنكرة؟! ألا تستحق وأمثالها أن تعقد لها برامج وحلقات وإيضاحها للناس وللعوام خاصة بدلا ً من الاصطفاف الطائفي والتحدي العقائدي ؟


لم هذا الكذب على الإمام المعصوم وعلى أبيه المعصوم؟! ولم اختلاق الروايات الساقطة ؟! حتى نقبل فيها بأن الوزغ يهدد بشتم أمير المؤمنين (ع) .. أنقبل بكل هذا ونورده في كتاب من أهم كتب الحديث الشيعية ؟!!   ." متن الرواية يدل على أن الوزغ ناصبي ومعادٍ لأمير المؤمنين (ع) ولكن كيف نال هذا الحيوان هذه الدرجة من الإدراك لعقائد الناس بحيث يتدخل في المسائل التاريخية ويجادل في قضية خلافة عثمان بن عفَّان ويدافع عنه ؟ ألا ينبغي أن تكون هذه الرواية مصدر استغراب وتعجب لدى العقلاء ؟ ولكن إذا تقرر أن يكون الحمار راويا ً ومحدثا ً فلا بأس بأن يكون الوزغ مؤرخا ً ومتكلما ً أيضا.


وياليت المسألة انتهت عند الوزغ فحسب. فالروايات امتدت في تعميق هذه الخرافة في أوساط الشيعة أن العصفور مثلا ً من المخالفين ومن أهل السنة والقبّرة من الشيعة، بل ورد في الروايات أن صنفا ً واحدا ً من الحيوانات والطيور قد يكون فيه الشيعي والسني، من قبيل ما ورد أن الإمام الصادق (ع) كان يتحدث مع أصحابه إذ نزلت عصافير على مقربة منه فناولها الإمام بعض الحب وفتات الخبز، وبعد هنيهة حطّت عصافير أخرى في ذلك المكان فما كان من الإمام إلا أن انتهرها وزجرها فطارت، ولما سُئل عن سبب ذلك قال بأن العصافير الأولى كانت موالية لنا والطائفة الثانية كانت موالية لغيرنا !! " (تهذيب أحاديث الشيعة، أحمد القبانجي ،51).  


وإذا أردت رواية أنكى وتصدم العقل والروح معا ً فاسمع الرواية التي يذكرها الكليني في الكافي، والتي يذكر فيها بأن النبي (ص) حين كان رضيعا ً افتقد اللبن وليس عنده مرضعة فما كان من أبي طالب إلا أن أخرج صدره وبإعجاز من الله درّ اللبن فصار يرضع النبي من صدره أياما ً حتى حصل على حليمة السعدية مرضعة النبي !! بدلا ً من أن نجعل صحيح البخاري وما فيه مادة للسخرية في أحاديثنا علينا عوضا ً عن ذلك التفكر بحرقة في هذه الرواية وأمثالها ، ومعالجة عيوبنا من الداخل بدلا ً من النظر إلى عيوب الآخرين .


الرواية لمن أحب أن يطلع على متنها وسندها موجودة في أصول الكافي ، باب مولد النبي (ص) الحديث رقم 29. وهي نصا ً كالتالي :


" محمد بن يحيى، عن سعد بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن علي بن المعلّى، عن أخيه محمد، عن درست بن أبي منصور، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير عن أبي عبد الله (ع) قال: لما ولد النبي (ص) مكث أياما ً ليس له لبن، فألقاه أبو طالب على ثدي نفسه، فأنزل الله فيه لبنا ً فرضع منه أياما ً حتى وقع أبو طالب على حليمة السعدية فدفعه إليها " !!


ويكفي الرواية كذبا ً وخرافة أن في سندها علي بن أبي حمزة البطائني إمام الواقفية وسارق أموال الإمام الكاظم ، وعدو الإمام الرضا (ع) .


علي المحرقي
22/6/2012

التعليقات (7)

  1. avatar
    علي رضي

    استاذ علي المحرقي اشكرك على هذا المقال الرائع والجرئ، فقليل منا يمتلك هاذي الشجاعة في التحدث بما اشرت له في مقالك خوفا من التسقيط والتشكيك في العقيدة بمجرد فقط التكلم عن بعض الخرافات او بعض الروايات الغير صحيحة في المذهب

  2. avatar
    باحث عن الحقيقة

    عندي عدة نقاط اتمنى ان تصل الى الاستاذ علي المحرقي , وهي : 1 - اولا قبول الروايات وتهذيب الكتب الروائية خاصة الاربعة تعتمد على منهج رجالي قد يختلف فيه العلماء وبمعنى آخر هناك مباني رجالية عديده ،، ولهذا لو اختار سماحة السيد مبنى معينا فهو مبنا خاص به لانه مجتهد لا هو راي المذهب بكامله . 2 - ثانيا الروايات التي تعرض لها الكاتب هل تجزم وتقطع وتتأكد انها مكذوبة على الائمة ؟ الا تحتمل ان تكون هناك نسبة ولو بسيطه من الصحة ؟ الامام الباقر في الكافي قال بما مضمونه اذا سمع احكم الحديث عنا ولم يحتمله عقله فلا تصفه بالكذب فلعله صدر منا . فعندنا روايات كثيرة طريقة التعامل معاها هي ردها الى اهلها كما هي مضمون بعض الروايات وكما فعل فقهاؤنا الاعلام كالسيد الخوئي ... فليس كل ما تراه غير صحيح تكذبه ما دام لا يخالف حكما عقليا قطعيا . 3 - يتبين لي ان الاشكالات نشأت عن وقصور في معارفك العقائدية فليس كل من يكتب ينجح وليس كل من كتب هو من اهل الاختصاص لو رجعت الى احد العلماء الفاهمين لرأيت .. و علمائنا الماضيين ناقشو هذه الروايات ولهم آراؤهم . 4 - التهجم على الحوزة بهذه الطريقة وكأنها دائما ضد التطور وهي منغلقة على نفسها ومتخل

  3. avatar
    ناصح

    اقتباس قول لأمير المؤمنين(ع) " من نصّب نفسه للناس إماما ًُ فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه، ومعلّم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم" غير موفق البته فسماحة السيد أجل من هذا فهو مهذب وذو أخلاق عالية. ثم أن الأستاذ لم لم يسأل السيد عن السر في انتهاجه هذا السبيل بدل من السؤال والجواب نيابة عن السيد بأنه "لا يقبل بأن يضع نفسه هذا الموضع، ولا طاقة له بمواجهة الجماهير حين تغضب". أتمنى بأن يعرف المء قدر الآخرين قبل نقدهم بهذه الطريقة البشعة.

  4. avatar
    حيدري

    الأخ العزيز كاتب المقال لا أختلف معك في ضرورة تنقيح الفكر الاسلامي من بعض الشرائب التي اختلقها الوضاعون هنا وهناك، ولكن بعبارة مختصرة أقول: أن مراجع الأمة يبذلون جهداً جباراً في تمييز الروايات وتحقيقها، حتى أن الاشتغال في هذا الأمر لازال سارياً على قدم وساق. ثانياً، لم يقل أي من المراجع أن مرويات الشيعة في كتب الحديث جميعها صحيحة ومروية عن المعصومين عليهم السلام، فليس من الصحيح ذكر مجموعة من الروايات محل النقاش او الرفض وسياقها لتأكيد مطلبك على الرغم من عدم قيمتها لدينا. ثالثاً:ما الصراع بين الإخباريين والأصوليين إلا أحد الآثار في منهج الأخذ بالوايات ةمعالجتها، فلا أعتقد بوجود تقاعس في هذا الأمر أبداً. خامساً: وجود بعض المطارحات في جانب فكري معين، لا يتنافى مع ما تذهب له، بل أنا في رأيي بأننا أحوج إلا توضيح صحة الأفكار العقائدية لدى الشيعة حتى يكف العالم عن سفك دمائهم والتهريج عليهم ووصفهم بأشد النعوت، وهذه من أبرز آثار المطارحات وما حققه من تنوير لدى عامة المسلمين؛ ولو تقاتل الشيعة بين بعضهم البعض نتيجة بعض الروايات، للزم على علماء الأمة عمل بحوث منظمة للفرقاء لرأب الصدع، وهذا غير حاصل مطلقاً. ه

  5. avatar
    فلسفتنا

    في هذا الوقت ، نحتاج إلى منظرين حقيقيين حياديين مثقفين ثقافة حقيقية ، و أنا استغرب من بعض الردود التي تستكثر على كاتب المقال أن يبديرأيه و يفكر بطريقته و ينشر مخزونه الثقافي ، حتى أن بعض الردود أعتبر هذا المقال تهجما على الحوزة و علمائها !! أنا أتساءل إلى متى سيظل الغبار يلف الكتب العقائدية ؟ إلى كل من لا يقرأ ، اقرأ ، اقرأ ، اقرأ ، ستجد ما يشيب له رأسك و ستلزمك بعض المتناقضات أن تنحاز إلى كفة دون الأخرى ، ستلزمك بعض التناقضات أن ترجح كفة و فكرة دون الأخرى ، مشكلتنا أن شريحة واسعة أوسع من السماء لا تعرف أساسيات في العقائد و الكل يعرف ( أن لا تقليد في العقائد) و أبسط شيء اختر لك في المأم خمسة أشخاص قل له ماذا تعرف عن سبب الغيبة الكبرى ؟ ماذا تعرف عن برهان النظم ؟ ماذا تعرف برهان الإمكان ؟ ستنصدم و تصاب بسكتة قلبية في الحال !! يا ناس تعلموا دينكم تحاياي

  6. avatar
    مع جميع المرجعيات والأفكار

    السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته ،، بعد التحية وفائق الإحترام ... أنا ( أعوذ بالله من الأنا ) من المعجبين والمتتبعين لسماحة علي المحرقي .. أشد علي يديك فيما تقول بالحرف الواحد ، ولنكن صريحين أكثر بأن الخط الشيعي بحد ذاته هو معقد ومنقطع النظير في التيارات والخلافات في كل زاوية منه ترى خلاف ولو بالبسيط ولكن من وجهة نظري القاصرة لا أرى جدوى من حلحلة السيد كمال دام ظله الشريف ... هنالك خلل يختلج معظم الشيعة ألا وهو التعصب الزائد في بعض الأمور وفي أفكارهم أنه لا تغيير في المعتقد ولا تصحيح فهذه هي المشكلة العظمى .. أما من جانب تنقيح الفكر ، ففي وجهة نظري سيكون هذا في بالغ الصعوبة ولكن ليس مستحيلاً .... هذا والله ولي التوفيق . ملاحظة : نتمنى من سماحة علي المحرقي التفاعل مع التعليقات ليضفي تفاعلاً في الموضوع .

  7. avatar
    السيد حسن الموسوي(خادم الحسين)

    بسم الله الرحمن الرحيم نحن لا ننكر أننا بحاجة لبرامج تقوي وتنقح بعض الأفكار العقائدية لدى الشيعة..لكن الكاتب بتهجمه على أحد مراجع الطائفة (اية الله السيد كمال الحيدري) حفظه الله ,,بقوله انه كان خائفا من ان تقوم عليه الحوزات أقول له راجع نفسك لدقائق وقرأ تاريخ السيد كمال ,,,لو كان السيد يخاف من فلان وفلان لما كتب الكتب التي يختلف عليها البعض من نظريات وحدة الوجود التي لم يفهما الكثير وما زالوا يخلطوون في المفاهيم..راجع نفسك يا علي المحرقي,,, اما بذكرك ان كتبنا مليئة بالأمور المضحكة فعلينا بتتنقيحها أولا نحن بحمد الله لم نقول بصحة جميع الروايات الموجودة في الكتب الأربعة لقد حققت في رواية واحدة من الروايات التي اوردتها فوجدتها رواية ضعيفة لوجود..علي بن المعلى وهو مجهول ومحمد بن معلى وهو مجهول ويقول السيد الخوئي رضوان الله تعالى عليه ..أن عليا الواقع في اخر السند هو علي بن أبي حمزة البطائني المتهم بالكذب على ما ذكره إبن فضال وهناك مجموعة من العلماء والمحققين من ذكروا ضعف السند وانت تاتي وتورد هذه الإشكالات التي يتم الرد عليها مرارا وتكرارا في غرف البالتوك وانت تاتي وتورد هذه الاشكالت وكانك

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع